ART academy

بالسابق كانت أكاديمية فنية ... تهتم بشتى أنواع الفنون من رسم ... وتصميم .. وكاريكاتير والمانجا ^^
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مرحبا بكل من " جودي " و" كايدو كيلي و " ويندو اوف فانزي " .... اعضاء جدد في منتدى ارت أكاديمي ... كما أتمنى ان تستمتعوا بإنضمامكم هنا معنا في هذه الورشه ^^
تم إضافة مجموعة إبتسامات جديده ... أتمنى أن تنال على إعجابكم ^^

شاطر | 
 

 خطواة في الصحراء...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TORCH

avatar

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: خطواة في الصحراء...   الجمعة فبراير 20, 2009 11:11 pm

في الصحراء ...وتحت اشعه الشمس الحارقة ... لا نسمع سوى صوت خطواتنا على الرمال الملتهبه ...

" إنها واحـــــــه " ... صرخة اطلقا احدنا ومعها بدانا نلتفت يمينا وشمال على امل ان نراها ...

" إنها هناك ... في الشمال " ... وبدأنا نسير نحوها ... وكلما اقتربنا باعتقادنا ... تزداد بعدنا عنا ... بدى لي من الوهلة الأولى أنها قريبه لكن مع الوقت اتضح لنا أن اشعه الشمس هي الاقرب لنا منها ...

ولازنا على هذه الحاله ... نسير على الرمال الملتهبة منذ ايام عده من غير ان تكون لدينا وجهة نسير لها ...
ومع اشعة الشمس ... والرمال التي من حولي ... والطريق الذي أخترناه للسير به ... على امل الوصول لوجهة معين أو أن نجد من ينجدنا ... والرفقة التي تقل يوما بعد يوم ... من أثر الجوع والعطش ... التعب ومخاطر الصحراء ... ذئاب في الليل ... وعقارب وأفاعي بالنهار ... بدات لحظات من عمري تظهر امامي ... مع كل نبضة من نبضات قلبي ... أو شهيق ثقيل يدل على إنني لا أزال اعيش ... وسائر مع رفاقي ... ذكرياة تظهر من امامي مع كل خطوه ومن جملتها ... لحظة بدات معها هذه المأساة ... قبل خمس اعوام

في صباح أحد الايام أسلمت برقيه من مكتبنا الرئيسية في الشارقة تعلمني عن عزم المحطه الفضائية والتي اعمل بها عن تكوين فريق إخباري صغير لمرافقة فريق الكشافة المحلي المشارك في انشطة ملتقى الكشافة الخليجي والذي يقام في كل عام في إحدى الدول العربية .

لكن في هذا العام تقرر إقامه الملتقى في الدوحة ،وعلى الرغم من أن رئيس التحرير - وهو في نفس الوقت مدير المحطة -يكره مثل هذا النوع من الانشطه والذي يخلوا من الإثارة غلا إنني اكرها اكثر منه ... وهو يعلم ذلك لكن مع هذا وكل الي مهمة الإنضمام للفريق الاخباري لتغطيه هذا الملتقى ... أعتقد بأنه يكرهني .

لا الومه على هذا .. فقط حطمت سيارتة الجاغوار في آخر صفق صحفي لي في الشهر الماضي ،ومن المفترض ألا يلومني هذا على فقط وصلتني إخباريه من مصدر موثوق - وعندنا اقول مصدر موثوق فإنني أقصد شخص كان وجوده في قلب الحدث صدفة وربط على مقعد صدفة وحبس في احد المخازن صدفة ايضا - المهم ... ابلغني عن وجود شحنه من الممنوعات في في احد المخازن في المرفاء الرئيسي ... لكن لا اعلم كيف استطاع أن يتصلي بي من ذاك المكان ... قد تكون تكنلوجيا " البلوتوث " لا اعلم ... لكن عزمت على أن أستعلم منه كيف إستطاع الإتصال بي ... من بعد أن القى سبقي الصحفي ....

وعلى وجهة السرعه أعلمت الشرطه بالأمر وتوجهة مسرعا نحو مواقف السيارات في محطتنا ... الجميل في محطتنا هو إزدحامها بالموظفين وإنشغالهم طوال اليوم بالعمل ومتابعة اخبار على مدار الساعة ... لا يهم عندهم سواء كنا بالنخار أو في منتصف الليل ... ومواقف السيارات مزدحمة على الدوام بشتى انواع السياراة ...سياراة فاخر ... سريعة ... رائعة وباهظة الثمن ... وهناك السيارات المنبوذه ... كسيارتي

لكنني أحتاج لسيارة سريعة ... كي أسابق الشرطه إلى الموقع وأحقق سبقي الصحفي ... وسيارتي لن تحقق لي ذلك فلم يكم أمامي سوى أن أستعير سيارة رئيس التحرير ... الجاغوار :ulove: ... سماع صوت المحرك عند بدا التشغيل وقوة إندفاع العادم كافيه لتسارع نبضات قلب أي شخص يكون حولها وأما من يقودها ... يسبح في علم الخيال ...

إنطلقت من المواقف بسرعة رهيبة وتوجهة إلى الميناء ووصلت قبل ان تصل الشرطة ... ولم انتظر دقيقة واحده وبدات ابحث عن المخزن المزعوم والذي قد حبس فيه مصدري الموثوق ...

" قف عندك ... وأرفع يديك كي نراهم في الهواء " ... التفت ورائي ومن حسن حظي كانت الشرطه ...
الصحفي : " يا جماعة انتوا غلطانين ... أنا الي اتصلت عليكم وبلغتكم بالموضوع "
الشرطي : " وقف مكانك وعرف عن نفسك "

الصحفي : " في جيبي راح تلقى هويتي ... جاسم محمد ... صحفي من جريده أخبار اليوم التابعة لمحطة الأحلام "
الشرطي : " صحيح ... انت الي كلمتني بالتلفون ... لكن شنو ألي يابك أهني ... مو خايف على نفسك "
جاسم : " الخوف مو موجود في قاموسي ... بعدين انا صحفي وهذه مهمتي "

وتوجهة مع الشرطه لأحد المخازن والتي كان يصدر منها صوت وضجيج والذي كان غريبا ان يكون مثل هذه الأنشطه في مثل هذه الساعات المتاخر من الليل ...

أقتحمت الشرطة المكان وتحول الميناء لساحة معركة ما بين المجرمين والشرطة وانا بقيت خلف احد الصناديق كما امرت من قبل الشرطة ومن هناك بدات اكتب ملاحظاتي وأصور الاحداث غلى ان تمكنة الشرطة من القبض على المجرمين وتحرير صديقي سالم من قبضة المجرمين ...

سالم : " جـــــــــــاسم ... كنت ادري غني اقدر اعتمد عليك ... انقذتي "
جاسم : " افا عليك ... الموضوع فيه سبق صحفي وعلاوه ويمكن زياده معاش "
سالم : " زياده معاش ها ... طيب يا اخي اعزمني على عشى او شيء او حتى قولي حمدلله على السلامة ... "
جاسم : " أفا عليك ... حمدلله على سلامتك ... والعشى لما تنزل العلاوه أفكر اعزمك بس مو اكيد "
سالم : " لكن ما قلت لي ... أشلون وصلت اهني بسرعة ... لا تقولي إنك ياي بسيارتك "
جاسم : " لالالا ... تعرف انا ورئيس التحرير ربع من ايام المدرسة "

وعندما يقول جاسم أنه كان صديق الرئيس التحرير من أيام المدراس فإنه يقصد بانه كان يضربه ويسرقة غدائة ومصروفة ايام المدرسة ، عند قبولة في المحطة تفاجئة بأن مدير المحطة هو نفس الشخص الذي كان يتدرب عليه ملاكمة ويسرق غدائه .

وأستكمل جاسم قائلا " من زود المعزه والمحبة الريال ما رضى إلا إني أستعير سيارة عشان احقق السبق الصحفي لكن بشرط غني ما ازلقها ... عشان هذا إذا مديت غيدك على الصبغ او طبعت إيدك على ال هيكل السيارة أو التاير بيكون آخر يوم بعمرك "

سالم : " انزين فهمنا وماراح اسوي شيء .... بس وين السارة ؟؟"
وهم جاسم قائلا في نفس الوقت الذي أشاره فيه ناحية السيارة " السيارة يا محفوظ السلامة هناك "

سالم : " وين هناك ... ما اشوف شيء غير صندوق كبير ؟؟ "
جاسم : " شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ "

أثناء إشتباك الشرطة مع المجرمين إنطلقة رصاصة طائشة وأصابت سلك " الكرين " وهو الجهاز يقوم برفع الاوزان الثقيلة كصناديق الشحن في المينأ والذي صادف وجود صندوق كبير معلق فيه ... فقطع السلك ووقع الصندوق فوق السيارة التي من سوء حظ جاسم قد اوقفها تحته تماما ،ومن ثقل الصندوق تحولت السيارة الى عجين .

ما حدث لسيارة قد حدث ومضى لكن أستغربت موقف المدير ... بإعتقادي حياة إنسان اهم من سيارة جاغوار غالية الثمن ... سيارة ذهب فداءا لانقاذ حياة صديقي العزيز " سالم " - وعندنا يقول صديقي العزيز يقصد البنك المتنقل الذي يلجا الية عند اعلانة حالة إفلاس - في جميع الاحوال لقد تقبلت الموضوع بروح رياضية أما المدير فقد قابلة بخصم من معاشي مع تنفيذ احكام واعمال شاقة في المحظه على مدى عامين .

لكن هذا لا يعطيه الحق في ان يقوم بإرسالي مع فريق مبتدا وناشئ لتغطيه فعاليات ملتقى ممل كملتقى الكشافة ... سوف أذهب الية للتفاهم مع المدير على هذا الموضوع في الصباح إن شاء الله .

لحظات تمضي ... والاعوام تسابق الرياح كي تعود بنا الى هذه الايام ... وخطواتة تثقل مع إنغرازها في الرمال الساخنة ... وأنفاسهة تزداد صعوبه وروحة لا تشتاق ... سوى لقطراة الماء ... بـــــــارده ... تكفي كي تطفئ نار الرمال واشعة الشمس الساقطة ... فيقف قليل ... ويرفع راسه ألى السماء ويقول ... ياليتني لم أحطم سيارة رئيس التحرير

نتابع بقية الأحداث في الاسبوع القادم إن شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: خطواة في الصحراء...   الخميس يونيو 18, 2009 12:12 am

وين بقية القصة شوقتنا لما صرنا على نار وفي الأخير مافي نهايه ليها ..حلووه جدا تقدر تكملها لينا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
TORCH

avatar

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 16/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: خطواة في الصحراء...   الإثنين يونيو 22, 2009 2:53 am

اهلا جودي Very Happy

القصة هذه كانت الله يسلمكم محاوله ... تجربه وكان عندي حماس كبير اني اكملها لكن انشغلت عنها بسبب ظروف وراحت الفكره منها مع الوقت لكن ان شاء الله اذا خلصنا شغلنا راح اكملها عما قريب Smile

شكرا على الرد Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خطواة في الصحراء...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ART academy :: ملتقى الاعضاء :: الهوايات-
انتقل الى: